فريتس رودولف كوربر

مؤسّس ومدير تنفيذي

وكيل وزارة الخارجيّة متقاعد

فريتس رودولف كوربر

منظّم لعمليات خلق التواصل ذو رؤية استراتيجيّة وعلاقات متينة في عالم الأعمال والسياسة

فريتس رودولف كوربر، وكيل وزارة برلمانيّ متقاعد، مؤسّس مشارك ومدير تنفيذي لمؤسّسة فريدريش30.
يمتلك بفضل خبرته الممتدّة لعقود على مختلف المجالات في السياسة فهمًا شاملاً لعمليّات صنع القرار السياسيّ والاقتصاديّ ويمكنه الاعتماد على شبكة قوية من الاتصالات.
ويقوم كوربر بتمثيل المصالح السياسية لعملاء فريدريش30 ويقدّم الدعم أيضًا في مجال تطوير الأعمال.

السيرة المهنيّة

كان فريتس رودولف كوربر عضوًا في البرلمان الألمانيّ على مدار ثلاثة وعشرين عامًا من 1990 ولغاية 2013.
وقد كان في الفترة الممتدّة بين عام 2005 وعام 2009 مسؤولا عن مجالات السياسة الداخليّة والقانون والرياضة والثقافة والإعلام بصفته نائبًا لرئيس الجناح البرلمانيّ التابع للحزب الاشتراكيّ الديمقراطيّ. بالإضافة إلى كونه عضوًا لمدّة ثمانية أعوام في لجنة الرقابة البرلمانية التي تشرف على عمل جهاز المخابرات الفيدرالية (BND) والمكتب الفيدرالي لحماية الدستور (BfV) وجهاز مكافحة التجسس العسكري (MAD).
بعد الانتخابات الفيدرالية في عام 1998، تمّ تعيينه في الحكومة الفيدرالية بقيادة المستشار جيرهارد شرودر بوظيفة سكرتير دولة برلماني لدى وزير الداخليّة الاتحادي (أوتو شيلي). كما كان كوربر (1994-1998) المتحدث في الشؤون الداخليّة السياسيّة باسم المجموعة البرلمانية التابعة للحزب الاشتراكي الديمقراطي.
فريتس رودولف كوربر عضو في الحزب الاشتراكيّ الألمانيّ منذ عام 1973 وخلفه مسيرة سياسيّة طويلة شغل فيها العديد من المناصب المحتلفة على البلديّات والولاية والاتحاد الالمانيّ الفيدرالي.

الشهادات الأكاديميّة

تخرّج فريتس رودولف كوربر في علم اللاهوت البروتستانتي من جامعة يوهانس غوتنبرج في ماينتس.

الحياة الخاصّة

بصفته رئيسًا لجمعيّة زارنكاستن يهتمّ في أوقات فراغه بيت الشبيبة التابع لرعيّة فورمس - هوخهايم الانجيليّة في ليندنفلس/أودنفالد. بالإضافة إلى كونه لسنوات عديدة رئيسًا لجمعيّة أف أس في – ريبورن. كما أنّه يستمتع بالقراءة وصيد الأسماك وركوب الدراجة.